منتدى همسات أردنية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الملتقى
فاهلا بك في همسات أردنية نتمنى لك اقامه هادئه
( ملاحظه بعد اتمام تسجيل عضويتك ترسل رساله الى ايميلك ويجب عليك تفعيل اشتراكك عن طريق الايميل )
فأهلا بك معا سنتشرف بتسجيلك شكرا
ادارة الموقع

مرحبا يا زائر # هناك في السماء السابعة .. رب يسمع منك كل همسة .. فعندما يعجز القلم عن الكتابه .. اعلم بأن القلب يكتب


    كلامك لك أو عليك

    شاطر
    avatar
    محمد علي 12
    عضو جديد
    عضو جديد

    وسام المشاركات
    أوسمتي :
    أوسمتي أوسمتي :
    مزاجيسلام
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 13
    تقييم الاعضاء : 2227
    10
    تاريخ التسجيل : 19/03/2012

    جديد كلامك لك أو عليك

    مُساهمة من طرف محمد علي 12 في الخميس مايو 31, 2012 2:50 pm


    الانزلاق
    إلى الخطأ في الكلام كثيراً ما يقع دون أن يتنبه إليه المتكلم. والإنسان
    المدرك الواعي يعرف جيداً أن للسان مخاطر كثيرة، بإمكان هذا الإنسان
    العاقل تجنبها إما بالصمت أو على أقل تقدير قلة الكلام، وهذه فضيلة يدعو
    لها الإسلام.

    يقول نبي الرحمة صلوات الله وسلامه عليه “
    عليكم بقلة الكلام” ويقول “إنك ما كنت ساكناً فأنت سالم فإذا تكلمت فلك أو عليك”.. وهذا لا يخل على الإطلاق بواجب كلمة الحق والدفاع عنها وتجنب السكوت عن الجور.

    وفي عصرنا هذا، ومع تعدد الوسائل التي تنقل الكلام إلى العالم بأسره، إما
    منطوقاً أو مكتوباً، فإن هذه الأقوال التي تطلق دون تثبت تمثل خطراً على
    الفرد والأسرة والمجتمع، وقد تؤثر في أمور كثيرة وخطيرة. إن كل ذلك يأتي
    من زلات اللسان. أخذ خليفة رسول الله الصديق رضي الله عنه بلسانه، وقال “
    هذا أوردني الموارد
    ”.

    إن اللسان وهو أمام عالم مفتوح لا يستطيع صاحبه إلا من هداه الله مراقبة
    نفسه رقابة ذاتية، مع العلم أنه في كتاب الله - عز وجل - كثير من النصوص
    التي تثبت مسؤولية الإنسان عن أعماله ونشاطاته المختلفة في الحياة، قال
    تعالى: {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ}
    (36) سورة الإسراء، وقد حذر القرآن الكريم من اتباع الهوى والميل مع
    العواطف وإغفال الحق؛ لأن ذلك يؤدي إلى الخوض في أمور لا طائل منها.

    إن الذي نخشاه أن يستمر بعض البشر في مسار من خلاله لا يفرقون بين الحق
    والباطل؛ ولهذا علينا نحن المجتمع المسلم أن نكف ألسنتنا عن قول الشر
    والنميمة والغيبة والقذف واتهام الناس بغير وجه حق. قال أحد الحكماء “ثلاثة أرباع الكلام يجب تركها، أما الربع الأخير ففيه خطر إذا امتزج بما فيه إثم ورياء وتصنُّع وتزكية للنفس من قِبل صاحبه”.



    فهل من مجيب لإيقاف زحف الألسن؟
    avatar
    أمير الغرام
    مستشار إداري
    مستشار إداري

    مكان الإقامة : عروس الشمـــــــال
    وسام المشاركات
    علم بلادي علم بلادي : الاردن
    الهواية الهواية :
    المهنة المهنة :
    أوسمتي :
    أوسمتي أوسمتي :
    مزاجي
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 1040
    تقييم الاعضاء : 4924
    13
    تاريخ الميلاد : 05/09/1989
    تاريخ التسجيل : 07/06/2011
    العمر : 28
    الموقع : Qut_1989@yahoo.com
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كاتب كلمات
    المزاج المزاج : ًwonderful

    جديد رد: كلامك لك أو عليك

    مُساهمة من طرف أمير الغرام في الأربعاء يونيو 13, 2012 9:25 pm

    :evil:





    عذرا "نيوتن" : عبدالله هو الذي يجذبنا
    عذرا "ديكارت" : أنااردني إذاً أنا موجود
    عذراً "دافنشي ": الفتاة الاردنية أجمل من الموناليزا
    عذراً" أديسون": الاردن هو مصباح العالم
    عذرا "ايها المصباح":الاردن هي اشراقتي
    عذراً "أفلاطون" البتراء هي المدينة الفاضلة
    عذراً "روما" : كل الطرق تؤدي إلى البتراء
    عذراً "جولييت" :البتراء هي حبيبتي !!!!




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 6:55 pm